الأخبار
السبت, 10 كانون1/ديسمبر 2016 09:32

د. الجاسر: تنفيذ رؤية المملكة 2030 مرتبط بقيام مكونات المجتمع بأدوارهم | د. بابللي: الدراسات والبحوث تهيئ صناعة المعرفة لخلق مجتمع منتج معرفي

قيم الموضوع
(0 أصوات)
د. الجاسر: تنفيذ رؤية المملكة 2030 مرتبط بقيام مكونات المجتمع بأدوارهم  |  د. بابللي: الدراسات والبحوث تهيئ صناعة المعرفة لخلق مجتمع منتج معرفي

المركز الإعلامي - أسبار

أكد معالي الدكتور محمد الجاسر والمستشار في في أمانة مجلس الوزراء رئيس مجلس المنافسة، بأن تنفيذ رؤية 2030 يتطلب من كل مكونات المجتمع لاسيما الاقتصادية منها أن تقوم بدورها المطلوب.

جاء ذلك خلال باكورة جلسات منتدى أسبار الدولي والذي يستمر ليومين في فندق ريتز كارلتون الرياض.

وأشار معالي الدكتور الجاسر إلى أن السعودية اختارت اقتصاد السوق، والذي يتطلب منع الاحتكار وجعل المنافسة محفزة ودافعة للمنتجين لتقديم المنتج بأفضل جودة وأقل سعر، منوها أن الجهات التنظيمية تحقق قفزات في مجال عملها، مستشهداً بمجلس المنافسة الذي يتلقى الشكاوى ويبحث عن أدوار عالمية متقدمة للاستفادة منها كما ويبحث عن إيجاد الفرص المتكافئة.

من جهته أبان سعادة وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط لشؤون التنمية القطاعية الدكتور إبراهيم بابللي أن المملكة تعد الأكثر إنتاجاً للمحتوى في وسائل التواصل الاجتماعي، وبمستخدين وصلوا إلى 55 مليون مستخدم، متسائلاً عن عدد السعوديين والسعوديات الذين استطاعوا أن يحولوا منتجاتهم على وسائل التواصل الى منتج له عائد اقتصادي.

وأوضح الدكتور إبراهيم أن الدراسات والبحوث التي قامت بها القيادة الرشيدة، عملت بنجاح لتجهيز الإطار العام المعرفي، لتهيئة المجتمع لصناعة المعرفة، من أجل خلق مجتمع منتج معرفيا.

وأشار سعادة الدكتور بابللي إلى أن تشجيع الإنتاج البحثي والمعرفي لا يتطلب وجود منظومات، وإنما المرحلة الحالية تتطلب التركيز في التخصص الذي يعتبر مفتاح الانتقال للمرحلة التالية.

في الجانب الآخر أشار الدكتور توماس بيترسون رئيس المجلس التنفيذي ونائب رئيس جامعة كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية تدعم برنامج الابتكار إقليميا والذي تم تمديده لثلاثة أعوام مستهدفا الطلاب، من أجل رفع القدرات التعليمية ودعم المشاريع المتوسطة، مؤكدا أن نجاح تلك البرامج في إحدى عشر ولاية يجعلنا نحرص على نشر هذا البرنامج والبرامج الأخرة المشابهة في جميع الولايات.

وأبان الدكتور توماس أن هناك خمس مراكز بحثية في أمريكا تقدم جوائز لدعم الجوانب المعرفية، فيما يتم إشراك مختلف الشركات الصناعية والتعليمية، حيث استعرض خلال ورقة العمل التي قدمها بعض برامج الدعم التي تقدم في بعض الولايات للمستفيدين، مستدلا بالأثر الإيجابي للثورة التقنية على الاقتصاد الأمريكي.

من جانبه، استهل الدكتور أندرو تولي، وهو اقتصادي في بناء تكنولوجيا الإنتاج بشركة ERS حديثه بالإشارة إلى دور المملكة في دعم المعرفة، منوها أن الابتكار هو المحور الرئيس لرؤية المملكة 2030.

وأوضح الدكتور تولي، أن الاهتمام بالمعرفة والتقنية محليا، سيعزز من إيجاد بيئة محلية لرفع الكفاءات، والتي ستعود بالنفع على سوق العمل والاقتصاد الوطني، مشددا على ضرورة وجود قنوات تتبادل المعلومات وكفاءات في البيئة الابتكارية.

وأبان المختص ببناء تكنولوجيا الإنتاج أن هناك عشر سياسات لتحسين بيئة الابتكار، مشيرا إلى أن أستراليا والسويد والولايات المتحدة الأمريكية تهتم بشكل كبير بمثل هذه المراكز البحثية، حيث يخضع كل برنامج لثلاثة مراحل من أجل تحديد الهيكلة، من أجل المساعدة في بعض مشكلات أسواق العمل وأبرزها قضية التسويق، مطالبا بتوفير التمويل ودعم الأفكار.

وأشار الدكتور أندرو إلى أن تحويل الفكرة إلى منتج تستوجب وجود دراسة جدوى إلى جانب معلومات عن الأيدي العاملة.

قراءة 88 مرات آخر تعديل على السبت, 10 كانون1/ديسمبر 2016 09:44

أضف تعليق


كود امني
تحديث