الأخبار
السبت, 10 كانون1/ديسمبر 2016 13:35

خبراء في ملتقى أسبار الدولي: استيعاب قدرات المجتمع ودعم المشاريع البحثية من شروط التحول نحو اقتصاد المعرفة

قيم الموضوع
(0 أصوات)
خبراء في ملتقى أسبار الدولي: استيعاب قدرات المجتمع ودعم المشاريع البحثية من شروط التحول نحو اقتصاد المعرفة

المركز الإعلامي - أسبار

رؤية السعودية 2030 طموحة جدا، هذا ما أشادت به مديرة مؤسسة وورك فاونديشن د.كاثي قارنر في جامعة لانكستر حول الرؤية ، رابطة نجاح 2030 بالاستفادة من آراء الخبراء بما يتوافق مع سياق المجتمع السعودي، جاء ذلك في جلسة بعنوان التحول إلى مجتمع المعرفة في منتدى أسبار الدولي. وأكدت قارنر في حديثها أنه حان للمملكة إدراك التزامن بين الاقتصاد والمجتمع مما يخدم جهود المملكة في رؤيتها المستقبلة.

و ركزت قارنر على أهمية استيعاب وزيادة بناء القدرات في المجتمع بكافة أطيافه من أفراد ومؤسسات على حد سواء للانتقال من خلالها إلى مجتمع المعرفة. مضيفة أن هناك تحديات كبيرة تواجهنا ولكن أمامنا الفرص الضخمة باستخدام التقنية الجديدة.

أوصت مديرة مؤسسة وورك فاونديشن بأفضل الطرق  لخلق المستقبل وصنع البيئة المحفزة للإبداع  وذلك بإدراك أهمية المعرفة وزيادة تبادلها لخلق مجتمع مبتكر والتركيز على التعلم من خلال التجريب والأداء  ، وإيجاد  مراكز إبداعية والاحتفاء بالنجاح بإشراك وسائل الإعلام .

ودعت قائلة : نريد من الشباب تنمية مهاراتهم الإدراكية و التحليلية ، ليكونوا مبتدعين ومبتكرين وأن يكونوا قادة مدركين أن مايتعلموه في الجامعات يجب أن يحدثوه بعد ذلك بشكل مستمر لأن تطور المعرفة سريع ومستمر ، ونحن نريد التعليم طويل الأمد

ومن جانبه تطرق رئيس المنتخب لرابطة مديرية التقنية في الجامعات (MTUA)   ديفيد وينوود بأهمية الشراكة بين الجامعات والحكومات كأهم ركنين لخلق بيئة محفزة للإبداع والابتكار. وأضاف أن المعرفة تؤدي إلى الابداع مؤكدا ان ابحاث الجامعات تعتبر أساس للمعرفة و إلى أن تتحول المشروعات إلى أعمال تجارية.

وبين أن التمويل ضرورة ملحة لدعم المشروعات فأثره أكبر من الأرقام المصروفة ، فوجود شركات ناشئة ستولد فرص عمل وستخلق تنمية  في الاقتصاد . وحول التنمية الاقتصادية لفت إلى أنه من السهل أن نقول نحن نريد أن نستقطب الشركات لكي تولد عمل أكبر في هذه المنطقة ولكن لابد من أن يكون هناك توليف من الجهود حتى يكون هناك بنية تحتية وموارد .

إلى ذلك ختم قولة بحصر أفضل الممارسات لنجاح برامج الدولة متمثلة في أهداف محددة تريد الدولة تحقيقها في برامجها ، وإيجاد مجلس استشاري يضم المستثمرين والأكاديمين مبينًا أن هذا التنوع سيساعد على الإبداع.

 وفي حديث عضو مجلس الشورى الدكتورة فردوس سعود الصالح شددت على أن الاقتصاد الوطني يمر بمرحلة تحول وتحديات قوية أهمها التحول من الاعتماد الكبير على النفط كمصدر أساسي للدخل، وأكدت على وجوب تعزيز الارتباط والتكامل بين الجامعات والقطاع الخاص عن طريق الشراكة لتشجيع البحث وتطوير المنتج.

وشددت على أن مهام التعليم العالي تتلخص في التعليم والبحث العلمي من خلال التعليم المستمر ونقل التقنية والابتكار والتفاعل مع المجتمع. خاتمة حديثها بتطلعها لليوم الذي يتخرج فيه الطالب من الجامعة موفرا للوظيفة لا باحثا عنها وهذا هو ما سيحقق رؤية المملكة 2030.

من جانبه أوضح نائب الرئيس التنفيذي للمركز المالي الكويتي الأستاذ بسام ناصر العثمان أن المعرفة عامل أساسي في تنمية الاقتصاد ولإحداث هذه التنمية لابد من خلق فرص عمل تؤدي إلى رفع المستوى المعيشي للمواطنين. 

قراءة 84 مرات آخر تعديل على الإثنين, 10 نيسان/أبريل 2017 21:18

أضف تعليق


كود امني
تحديث