قضية الأسبوع: الاستراتيجية الصحية – وقاية وعلاج

الورقة الرئيسة: الاستراتيجية الصحية – وقاية وعلاج

كاتب الورقة: أ. د. عبدالعزيز بن محمد العثمان

المعقبان: 

أ.د. مها عبداللة المنيف

د. عبير عبدالرحمن برهمين

مدير الحوار: د. ماجد الغريبي

 

  • المملكة العربية السعودية رائدة في مجال الخدمات الطبية في عدة نواحي منها البنية التحتية ونظام الرعاية الصحية الحكومي والتسهيلات الحكومية و الفريق الطبي المميز وتوفر التجهيزات والتقنيات المتقدمة .
  • لتعزيز فعالية تلك الخدمات لابد من اتباع استراتيجية وقائية صحية واضحة و تطبيق الأدلة الاسترشاديية الصحية المعتمدة وتقليل تكلفة العلاج وتخفيض نسبة حدوث الأمراض مع رفع جودة الحياة من خلال تفعيل برامج الوقاية وتعزيز نمط الحياة الصحي.
  • تعزيز الصحة و رفع جودة الحياة من أركان رؤية المملكة 2030
  • الأمراض ذات العلاقة بالتغذية تزداد سنويا برغم تقدم الخدمات الصحية.
  • 80% من الأمراض في المملكة مرتبطة بالغذاء
  • من أمثلة الأمراض ذات العلاقة بالتغذية (السكري – ارتفاع ضغط الدم – أمراض الجهاز الهضمي – أمراض القلب والشرايين- أمراض الدم – امراض الكلى – الأورام – أمراض الأيض الغذائي- – السمنة والنحافة – العناية المركزة للأطفال والبالغين- الأمراض العصبية – الأمراض النفسية –  أمراض الحوامل والمرضعات – أمراض الأطفال – أمراض الشيخوخة – أمراض نقص أو زيادة  العناصر الغذائية – التغذية المدرسية –  تغذية الرياضيين –  أمراض إعادة التأهيل – وغيرها)
  • من أسباب ارتفاعها إهمال برامج الوقاية في وزارة الصحة – عدم اتباع الأدلة الاسترشادية Guidelines – ضعف التوعية الصحية – عدم تكامل الفريق الطبي – عدم أو ضعف تحويل المريض للمختص في التغذية السريرية و التثقيف الصحي والتخصصات الصحية ذات العلاقة مثل التأهيل الطبي و المختصين في علم النفس والاجتماع .
  • بناء على تقارير منظمة ا لصحة العالمية ، 80% من أمراض القلب والجلطات والسكري ، و 40% من أمراض السرطان يمكن الوقاية منها من خلال تعديل نمط الحياة من خلال تحسين التغذية وزيادة اللياقة البدنية وتجنب التدخين .
  • الأمراض ذات العلاقة بالتغذية تزيد تكلفة العلاج بنسبة 308% وتزيد مدة التنويم بمعدل 3-5 أيام .
  • التخصصات العلمية المسئولة عن الوقاية من الأمراض والتغذية الصحية وتعزيز نمط الحياة التغذوي والوقاية من الأمراض ذات العلاقة بالتغذية هو تخصصات (التغذية السريرية و التثقيف الصحي).
  • لدينا بحمد الله الاف من خريجي تخصص التغذية السريرية من 10 جامعات سعودية ، وأيضا من تخصص التثقيف الصحي أغلبهم لا يمكنون من تأدية كامل مهامهم بالشكل السليم بالذات في وزارة الصحة بسبب أنظمة إدارية قديمة.
  • أثبتت الدارسات أن اخصائي التغذية السريرية يمكنه خفض التكلفة الأولية وتحسين الخدمة العلاجية من خلال استخدام الطرق الطبيعية في العلاج و تعزيز الصحة والوقاية ومن الأمراض و اختيار الطريقة السليمة للتغذية مثلا استبدال التغذية الوريدية او الانبوبية بالتغذية الفموية الطبيعية.
  • في كندا ، وجود اخصائي تغذية سريرية ضمن الفريق الطبي المعالج خفض تكلة علاج السكري بنسبة 34% ، و25% للسمنة ، و12% لأمراض القلب والشرايين ، و11% للجلطات.
  • في أوروبا، وجود متخصص في التغذية السريرية ضمن الفريق الطبي المعالج في اجنحة التنويم في المستشفيات خفض:
    • نسبة حدوث قرحات السرير بنسبة 25%
    • مضاعفات الأمراض بنسبة 14%
    • مدة التنويم بمعدل 2-5.5 يوم
    • نسبة اعادة دخول المستشفى لمرضى سابقين بنسبة 28%
    • نسبة الوفيات ، وتحسنت جودة الحياة للمرضى .
  • اتباع الأدلة الاسترشادية للتغذية في أوروبا حسن صحة المريض وقصر مدة الشفاء والتنمويم وقلل المضاعفات وقلل تكلفة علاج الفرد بـ (14462 دولار)
  • في بريطانيا ، تم فعليا توفير 13 مليار جنيه استرليني سنويا في عام 2012 م و تزايدت تلك النسبة خلال السنوات التي تليها من خلال تفعيل تخصص التغذية السريرية في الخدمات الصحية .
  • تطبيق الادلة السترشادية في تقييم وفحص الحالات خفض تكلفة العلاج بمبلغ 28472 جنية السترليني لكل 100 الف مريض .
  • أغلب المستشفيات والمؤسسات الصحية الحكومية والخاصة لا تتبع الأدلة الاسترشادية في الوقاية والعلاج للأمراض ذات العلاقة بالتغذية بدء من تقييم الحالة ثم تشخيصها ثم علاجها ووتعليم المريض طرق الوقاية من الأمراض .
  • الاستخدام الخاطئ للمكملات الغذائية مشكلة شائعة في المستشفيات وبين افراد المجتمع .
  • برامج الوقاية تتضمن :
    • تفعيل دور المجلس الصحي السعودي
    • التفعيل الحقيقي البرامج الوقائية في وزارة الصحة و المؤسسات الصحية
    • تخصيص مقررات دراسية في التعليم العام والجامعي بالذات للطالبات.
    • عيادات في مراكز الرعاية الصحية الأولية
    • تفعيل تخصص التغذية السريرية في المستشفيات (عيادات خارجية – و ضمن الفريق الطبي المعالج)
    • المدارس – تثقيف صحي وتغذية مدرسية
    • العناية بالتوعية الصحية والتغذوية لكل أفراد المجتمع من خلال وسائل الاعلام والبرامج التوعوية والأيام العالمية من خلال برامج فعالة يمكن قياس مخرجاتها .
    • ايجاد نظام لمنع نشر المعلومات الصحية الخاطئة في وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الاعلامية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.