الورقة الرئيسة : “السعودية والأولمبياد .. والتحديات”

 

كاتب الورقة: عبدالله الضويحي

المعبان:

د. مساعد المحيا  ،  د. خالد بن دهيش

إدارة الحوار: أ. وليد الحارثي

 

يعود تاريخ الألعاب الأولمبية إلى القرن الثامن قبل الميلاد حيث كانت تقام كل اربع سنوات في مدينة أولمبيا اليونانية ومنها جاءت التسمية.

أقيمت أول دورة عام 776 ق.م واستمرت حتى نهاية القرن الرابع.

وفي القرن التاسع عشر بدأ الاهتمام اليوناني بإعادة إحياء هذه الألعاب حيث اقترح الشاعر والمحرر باناجيوتيس سوتسوس إعادة عقدها وذلك في قصيدته “حوار الموتى”.

اعجبت الفكرة البارون الفرنسي البيير دي كوبرتان فتبناها وأسس اللجنة الأولمبية الدولية عام 1894 وعقدت أول اجتماع لها (المؤتمر الأولمبي) في جامعة باريس في الفترة من 16 – 23 يونيو 1894 وفيه تقرر إقامة أول دورة ألعاب أولمبية في أثينا عام 1896 تحت رعاية اللجنة الأولمبية الدولية وانتخب الكاتب اليوناني ديمتروبوس فيكيلاس أول رئيس للجنة الأولمبية الدولية.

شارك في الدورة الأولى 14 دولة و 241 رياضيًا شاركوا في 43 لعبة، واقتصرت على الرجال وفي الدورة الثانية “باريس 1900” بدأت مشاركة المرأة في بعض الألعاب.

كانت الألعاب حكراً على الرياضيين الهواة كما أرادها مؤسسها كوبرتان إلا أنه مع تطور الرياضة واقتصادياتها وتحولها إلى صناعة سمح للمحترفين ودخل التسويق عالمها وزاد تنافس المدن على الفوز بتنظيمها.

 

الشعار الأولمبي:

صممه البارون دي كوبرتان وهو عبارة عن خمس حلقات متشابكة بأحجام متساوية وبألوان مختلفة (الأزرق، الأصفر، الأسود، الأخضر ثم الأحمر) ترمز للإستمرارية وأن جميع الناس في العالم مرحب بهم من دون النظر إلى التفرقة العنصرية.

أما “العلم الأولمبي” فهو علم ذو خلفية بيضاء متموجة يُرفع حاملا شعار الحلقات الخمس في الملاعب والملتقيات والمؤتمرات الأولمبية.

ويرتكز الشعار الأولمبي على الكلمات الثلاث “الأسرع، الأعلى، الأقوى”

ويشكل مع الحلقات الأولمبية ما يعرف بـ”الرمز الأولمبي”

 

*اللجنة الأولمبية الدولية:*

مقرها لوزان في سويسرا وهي الجهة المشرفة على الألعاب الأولمبية ووضع تشريعاتها وانتخاب المدينة المستضيفة للألعاب.

عدد أعضائها 106 أعضاء منهم 39 سيدة يتم انتخاب كل عضو بواسطة جلسة اللجنة الأولمبية الدولية (الجمعية العمومية) عن طريق أغلبية الأصوات لمدة 8 سنوات قابلة للتجديد.

العضو يمثل اللجنة الأولمبية الدولية في دولته وليس العكس حيث يقوم بالترويج لمصالح اللجنة و للحركة الأولمبية (الميثاق الأولمبي 2013 المادة 16).

ثلاثة سعوديون وصلوا لعضوية اللجنة الأولمبية الدولية:

– الأمير فيصل بن فهد (1984 حتى وفاته 1999)

– الأمير نواف بن فيصل بن فهد (2002 حتى 2014)

– الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان (2020 – )

 

*السعودية والأولمبياد*

تأسست اللجنة الأولمبية العربية السعودية عام 1964 م وحصلت على اعتراف اللجنة الاولمبية الدولية عام 1965م.

وشاركت في اولمبياد مكسيكو 1968م بوفد إداري، ثم بفريق العاب قوى في أولمبياد ميونخ 1972، ومنذ ذلك التاريخ وهي تشارك في الأولمبياد عدا (موسكو 1980) والتي قاطعتها ايضاً الدول الغربية احتجاجاً على الغزو السوفيتي لأفغانستان.

خلال 17 مشاركة على مدى نصف قرن لم تفز المملكة إلا بـ 4 ميداليات فقط:

سيدني 2000م:

1 فضية في العاب القوى، 1 برونزية في الفروسية.

لندن 2012م:

برونزية في الفروسية

طوكيو 2020

فضية الكاراتيه

فزنا بميداليات ذهبية وفضية وبرونزية قارية وعربية وفي كأس العالم لألعاب القوى مايعني أننا نملك إمكانات التفوق لكن حديثنا هنا عن الأولمبياد وهو الأهم.

مشاركة متواضعة لا تتناسب مع تاريخنا ومانملكه من أمكانات، والأسباب كثيرة لكنني سأحاول أن اجملها في ستة أمور تاركاً البقية للمناقشات والمداخلات.

*أولاً:*

العمل في المنظومة الرياضية لدينا يفتقد للعمل المؤسسي شأنه شأن كثير من القطاعات إن لم يكن جميعها، يؤكد ذلك ثلاث حقائق:

١) التباعد في الفوز بالميداليات وندرته يدل على أنه نتيجة اجتهاد شخصي من اللاعب واهتمام مباشر وفردي من المسؤل عن اللعبة إذ كان المفروض تكوين قاعدة من الممارسين وتتبعهم وإعدادهم.

٢) برامج “الصقر الأولمبي” و “رياضيي النخبة” و “مهد”

٣) خمس اتفاقات وورش عمل تفاهم مع جهاز التعليم.

*الصقر الاولمبي:*

في يوم 7 / 6 / 2009 دشن الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية الأمير سلطان بن فهد برنامج الصقر الأولمبي الذي يهدف لوضع خطط مستقبلية لكافة الألعاب الأولمبية لمساعدتها للتأهل لأولمبياد لندن 2012م والتركيز على الألعاب الفردية والألعاب متعددة الأوزان، ومحو الصور السابقة لمشاركاتنا الأولمبية وسيكون معياراً ومؤشراً هاماً لتوقع النتائج والبطولات المستقبلية، خصوصاً أولمبياد 2016م.

ويخدم البرنامج صغار السن من الموهوبين في جميع الألعاب.

وأشار البرنامج إلى دور هام وحيوي للقطاع الخاص في دعمه وتمويله مادياً وإعلامياً، ويتضمن جولة لعدد من الدول الأوروبية والأمريكيتين لاطلاعهم  على التفاصيل وعقد شراكات معهم.

حضر الحفل رئيس اللجنة الاولمبية الدولية الدكتور جاك روج وأشاد في كلمته بالعمل الكبير الذي قدمته اللجنة الاولمبية السعودية خلال السنوات الماضية.

(انظر الرابط نهاية الورقة)

 

*رياضيو النخبة:*

في يوم 27 مارس2017 م

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع دشن الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية برنامج رياضيي النخبة (ذهب 2022) والهوية الجديدة للجنة الاولمبية العربية السعودية.

تم التوقيع مع 321 لاعباً من أصل 400 لاعب في هذه المرحلة والتقطوا صوراً تذكارية مع سمو ولي ولي العهد، والرقم المستهدف إلى 2022 م هو 1800 لاعب نخبة.

الأمير عبدالله بن مساعد أشاد بدعم مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، مشيراً إلى أنهم سيحققون متطلبات المجلس *خلال سنة واحدة*.

م.لؤي هشام ناظر نائب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية استعرض إنجازات اللجنة الأولمبية التي تحققت خلال عامين من إعادة هيكلة اللجنة والاتحادات وإعداد البرامج المستقبلية الضخمة التي حظيت بدعم حكومي كبير، وقال:

الهدف الحصول على المركز الثالث في دورة الألعاب الأسيوية 2022م بتحقيق 100 ميدالية ذهبية، حيث يسعون الان لتحقيق 33 ميدالية في دورة الألعاب الأسيوية المقامة في أندونيسيا العام المقبل(حققنا 6 فقط)

وقال:

أنهم في اللجنة الأولمبية في طور إنشاء 4 قرى أولمبية في أربع مناطق رئيسة بالمملكة، تشمل ميادين للفروسية ومضامير الدراجات والرماية وصالات للألعاب والتمارين وغيرها من مختلف الرياضات الأولمبية.(لم يحدث شيء)

وتم في الحفل توقيع عدد من الإتفاقيات المهمة مع وزارة التعليم ووزراة العمل والتنمية الإجتماعية وجامعة الملك سعود.

(انظر الرابط نهاية الورقة)

*أما المفاجأة الكبرى:*

بعد نهاية الحفل أكد لؤي ناظر أنه لم يسمع ببرنامج الصقر الأولمبي وليس له ذكر في اللجنة الأولمبية.

(انظر الرابط نهاية الورقة)

 

*برنامج ” مهد”*

27 يوليو 2020 م

دشن الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، مشروع أكاديمية “مهد” الرياضية، أحد أكبر المشاريع الوطنية التي تهدف إلى اكتشاف وتطوير المواهب الرياضية في المملكة.

(انظر الرابط نهاية الورقة)

 

*الرياضة و التعليم:*

في بداية أو منتصف الثمانينيات ارسل الأمير فيصل بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب خطاباً لمعالي وزير المعارف د. عبدالعزيز الخويطر واضعاً منشآت الرئاسة تمت تصرف الوزارة للاستفادة منها في تطوير الرياضة المدرسية.

وعلى مدى 20 عاماً الماضية وقعت الجهة الرياضية خمس مذكرات تفاهم مع التعليم بالإضافة لورش عمل مشتركة لم نشهد منها شيء على ارض الواقع على النحو التالي:

عام 1998م:

الأمير فيصل بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب ومعالي د. محمد الرشيد رحمهما الله وزير التربية والتعليم.

عام 2007

الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز نائب الرئيس العام لرعاية الشباب و د.سعيد المليص نائب وزير التربية والتعليم لمشروع تطوير كرة السلة في مراحل التعليم العام.

عام 2011م

الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب و الأمير فيصل بن محمد بن عبدالله وزير التربية والتعليم.

عام 2012

ورشة عمل متخصصة حول أهمية التربية البدينة في المدارس، تحت عنوان «الإستراتيجية الوطنية لتطوير الرياضة المدرسية» افتتحها الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد وزير التربية والتعليم بمشاركة الأمير نواف بن فيصل بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب، د.عبدالله الربيعة وزير الصحة، م.عادل فقيه وزير العمل و60 من قيادات العمل التربوي والرياضي تهدف إلى تعزيز الإستراتيجية الوطنية لتطوير الرياضة المدرسية.

وتتشارك في الخطة وزارة المالية ووزارة التعليم العالي والرئاسة العامة لرعاية الشباب ووزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة الصحة، ووزارة الثقافة والإعلام، والقطاع الخاص.

(انظر الرابط نهاية الورقة)

عام 2013

الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية مع رئيس شركة تطوير للخدمات التعليمية د. علي بن صديق الحكمي لتطوير الرياضة المدرسية والإشراف على البرامج الأولمبية ونشر الثقافة الأولمبية في أوساط طلاب التعليم العام.

عام 2017 م

الأمير عبدالله بن مساعد رئيس هيئة الرياضة مع معالي وزير التعليم د. احمد العيسى.

ذاك أولاً أما بقية الأسباب فهي اختصاراً:

*ثانياً:*

أن الدعم المادي لايتوازى وإعداد بطل أولمبي وإن وجد فهو مبعثر.

ميزانية الاتحادات الرياضية يذهب معظمها مصاريف إدارية أكثر من كونها فنية وإعداد للأبطال.

كما أنه يوجد لدينا 47 اتحاداً و 11 لجنة تشرف على عدد من الألعاب الرياضية بعضها لم نسمع بمسمياتها او نشاطاتها.

*ثالثاً:*

ليس شرطاً أن تشارك في كل الألعاب ولا أن تفوز بها ناهيك من ممارستها فهناك العاب غير مكلفة مادياً والحافز الفردي فيها أكبر من الجماعي مثل الجري والمسافات الطويلة و “الفنون القتالية”، وهناك دول لاتراها بالمجهر على الخريطة تفوز وأخرى لانعرفها إلا إذا ذكر إسمها مقروناً بميدالية فالعبرة بالكيف لا بالكم.

*رابعاً:*

تقصير القطاع الخاص في رعايته للأبطال السعوديين خاصة الشركات الكبرى كما الأبطال العالميين (يحصل أسطورة العدو السريع الجامايكي يوسين بولت، الحائز على 8 ميداليات ذهبية أولمبية، على أكثر من 30 مليون دولار سنوياً من الرعاة)

*خامساً:*

لايوجد لدينا خطط بعيدة المدى أو بنى تحتية تتوازى مع إعداد ابطال أولومبيين ولا إعداد للنشء أو اكتشافهم فمعظم اللاعبين يتم إعدادهم وتجهيزهم في مرحلة متقدمة من العمر وقبل البطولة بفترة وجيزة.

كما أن المملكة قارة ولكل منطقة طبيعتها وتكوينها وانعكاس ذلك على أبنائها وبالتالي الرياضة التي تتناسب وقدراتهم.

(انظر الرابط نهاية الورقة)

*سادساً:*

للتأكيد على ذلك فقد تصدرت المملكة قائمة الميداليات للذكور في الدورة المدرسية التي اقيمت في بيروت عام 2010 بـ 16 ميدالة (ذهبيتان ، و 6 فضية و8 برونزية ) وتأهل إثنان من الطلاب إلى بطولة العالم للناشئين في العاب القوى. أين هؤلاء الأبطال الـ 16 !؟

 

*وبعـد:*

الموضوع متشعب ويطول ..

حاولت لملمته تاركاً بعض اطرافه للمناقشة مختتماً بتساؤل:

وماذا بعد !؟

لقد حدثت تحولات كبرى وكثيرة في الرياضة من خلال رؤية 2030 التي أولتها اهتماماً كبيراً من ابرزها فيما يتعلق بموضوعنا هذا إنشاء وزارة للرياضة وزيادة عدد الممارسين الرياضيين وزيادة عدد الاتحادات الرياضية بهدف صناعة أبطال في مختلف الرياضات، حيث تمت زيادة عدد الاتحادات الرياضية من 32 اتحاداً في عام 2016 إلى 64 اتحاداً في 2020 ومن المتوقع أن تصل في 2021 إلى 92 اتحاداً (الرقم لم يتغير ونحن نقترب من الثلث الأخير من العام) وتم تدشين برنامج “مهد” الذي اشرت إليه سابقاً.

*ختاماً:*

ماورد في الرؤية يجعلنا نتفاءل ولكن بحذر المهم لا نستعجل النتائج ولا نكرر اخطاء الماضي.

والله من وراء القصد

 

روابط مهمة:

برنامج الصقر الأولمبي: https://bit.ly/3s7ZRxb

برنامج رياضيي النخبة:https://bit.ly/3fUiJuJ

برنامج “مهد”: https://bit.ly/2VNgdPO

لؤي ناظر لم نسمع ببرنامج الصقر: https://bit.ly/37CAfPr

مازن الياسين بطل الجري:

تأخر إعدادي جعلني عاجزاً عن مجاراة نجوم العالم

https://t.co/uZjwkRKLkJ

رئيس اتحاد السباحة وتصريح عن البنى التحتية والإعداد:

https://bit.ly/3iDtJhZ

استراتيجية تطوير الرياضة المدرسية https://bit.ly/3ABedt2

اضف تعليق

عدد الأحرف المسموحة للتعليق: (1650)

التعليقات

وقت البيانات لتقنية المعلومات شركة برمجة في الرياض www.datattime4it.com