الورقة الرئيسة: تحليل لنتائج طلاب المملكة العربية السعودية في دورات الاختبارات الدولية TIMSS-KSA

 

‏كاتب الورقة الرئيسة:

د. صالحة محمد ال شويل

المعقبون:

د. ذياب عايض المالكي

د. نجلاء علي الخبتي

د. صالح علوان الشمراني

مدير الحوار

د. عائشة الأحمدي


 

مقدمة

  Trends of the International Mathematics and Science وتعني الاتجاهات العالمية في التحصيل الدراسي للرياضيات والعلوم تحت مسمىTIMSS وتعقد بشكل دوري كل 4 سنوات.

العمق التاريخي للاختبارات TIMSS

شاركت فيه المملكة منذ عام 1995 مع أكثر من 60 دولة، ويحاول الاختبار قياس التطور المعرفي لنفس عينة الطلبة التي تم اختبارها بعد أربع سنوات، وقد حققت المملكة تقدماً ملحوظاً في جميع المؤشرات الأربعة الأساسية مقارنة بنتائج دورة 2015، ولكنها مازالت منخفضة عن دورة 2011، والتي تعطي مؤشر ودلالة واضحة أن جميع إجراءات التحسينات في منظومة التعليم مازالت تحتاج الى تغيير وتطوير.

 

  TIMSS تحليل لنتائج اختبارات الطلاب

متوسط درجات طلبة الصف الرابع في المملكة في الرياضيات وفق التيمز من عام 2011 الى عام 2019

يوجد تقدم ملحوظ في نتائج الصف الرابع الابتدائي مقارنةً بعام 2015، حيث حصل طلبة المملكة على (398) في الرياضيات، وهي أعلى بمقدار درجة 15عن عام 2015 البالغة (383)

 

متوسط درجات طلبة الصف الرابع في المملكة في العلوم  وفق التيمز من عام 2011 الى عام 2019

  • يوجد تقدم ملحوظ في نتائج الصف الرابع الابتدائي مقارنةً بعام 2015، حيث حصل طلبة المملكة على (402) في العلوم، وهي أعلى بمقدار 12 درجة عن عام 2015 البالغة (390).

متوسط درجات طلبة الصف الثامن في المملكة في الرياضيات  وفق التيمز من عام 2011 الى عام 2019

يوجد تقدم ملحوظ في نتائج الصف الثامن مقارنةً بعام 2015، حيث حصل طلبة المملكة على (394) في الرياضيات، وهي أعلى بمقدار26درجة عن عام 2015 البالغة (368).

 

متوسط درجات طلبة الصف الثامن في المملكة في العلوم  وفق التيمز من عام 2011 الى عام 2019

يوجد تقدم ملحوظ في نتائج الصف الثامن مقارنةً بعام 2015، حيث حصل طلبة المملكة على (431) في الرياضيات، وهي أعلى بمقدار35 درجة عن عام 2015 البالغة (396).

نجد من خلال ما سبق يوجد تقدماً بسيط مقارنة بنتائج دورة 2015، ولكنها مازالت منخفضة عن دورة 2011، وبالتالي فان هذا الأمريحتاج الى عمل دراسات وأبحاث  لمعرفة أسباب ضعف مستوى التحصيل الطلاب بشكل عام في الرياضيات والعلوم. فلقد   قام كلا من  (القراميطي؛ و شحاده، 2016)

بعمل دراسة لمناقشة أسباب ضعف مستوى تحصيل الطلاب في الرياضيات والعلوم  في اختبارات التيمز وكانت الأسباب كالتالي: فيما يتعلق بالطلاب: بأنهم لا يؤدون اختبار التيمز بجدية واهتمام لأنها لا تنعكس على نتائجهم السنوية، بالإضافة الى كثرة غيابهم، الكثافة العددية للطلاب في الفصل الدراسي، مرور الطلاب في الصفوف الدنيا دون التمكن من مادتي الرياضيات والعلوم، وجود اتجاه سلبي نحو مادتي الرياضيات والعلوم، وضعف مستوى الطلاب في الكفايات الأساسية للرياضيات والعلوم، وعدم ادراك معظم الطلاب انهم عندما يتقدمون للاختبارات الدولية فانهم يمثلون دولتهم، بالإضافة الى ضعف مهارة تحمل المسؤولية لدى الطلاب، وقلة التدريبات التي يتلقاها الطلاب قبل دخولهم اختبارات التيمز، وضعف تدريب الطلاب على الأسئلة التي تقيس المستويات العليا في التفكير في الرياضيات والعلوم، ووجود بعض التصورات الخاطئة لدى الطلاب حول الرياضيات والعلوم. أما فيما يتعلق مجال البيئة التعليمية: قلة الأنشطة الاثرائية المتضمنة في محتوى مقرري الرياضيات والعلوم لتتناسب مع الطلاب الموهوبين، ومحدودية الارتباط العلوم والرياضيات بالحياة الواقعية،

وقلة استخدام الطرق والوسائل التعليمية لجدب انتباه الطلاب. STEM خلو المدارس من معمل للرياضيات والعلوم ،كما يوجد هناك قلة في خدمات الارشاد التربوي التي تقدم للتلاميذ الموهوبين في الرياضيات والعلوم، ولا تتسم بيئة العمل بالانضباط والقواعد والقوانين المنظمة، المناخ المدرسي غير داعم لرضاء العاملين والمتعلمين والمعنيين بالعملية التعليمية، ولدى بعض الطلاب شعور بعدم الانتماء للمدرسة، ولا تتضمن الأهداف إشارة الى تنمية مهارات التفكير العليا، كما أن محتوى منهج الرياضيات والعلوم لا يتضمن المهارات المتطلبة لاجتياز اختبار التيمز. أما فيما يتعلق بالمعلم: يوجد هناك قلة في التدريبات التي يتلقاها معلمو الرياضيات والعلوم وكثرة الأعباء التدريسية ومقاومة بعض المعلمين التغيير فيما يتعلق بتطبيق الاستراتيجيات الحديثة والزام المعلم بمهام إدارية تؤثر على عطائه المهني وضعف المستوى الاكاديمي لبعض معلمي الرياضيات والعلوم وقلة استخدام المعلم للأنشطة والمواقف التعليمية التي تنمي المهارات الحياتية للمتعلمين، ومحدودية استخدام المعلم لبعض أساليب التقويم الحديثة، لا يوفر المعلم بيئة تعلم تراعي الطلاب الموهوبين في الرياضيات والعلوم، قلما يقدم المعلم برامج علاجية واثرائية في ضوء نتائج التقويم.

 

‎- ما أسباب ارتفاع درجات الطالبات مقارنة بالطلاب في جميع دورات Timss_ksa

 

من جملة التفسيرات التي تكشفها احدى الدراسات المنشورة على موقع جامعة الملك سعود أكدت الدراسة جديدة شملت قرابة مليون طالب وطالبة، أن سر تفوق الإناث على الذكور من سن الحضانة وحتى الجامعة، يعود لعدة أسباب وصفات أبرزها الانضباط الذاتي لدى الإناث، والذي يتمثل بحسن الإصغاء إلى التعليمات واتباعها بدقة، والانتباه وإتمام الواجبات وحسن التنظيم لدى الفتيات الصغار وأجرى مؤلف الدراسة المنشورة في مجلة سايكلوجي بوليتن، الدكتور دانيل فوير وهو أستاذ في جامعة برونسويك الكندية، تحليلا على أداء الإناث والذكور شمل أكثر من 30 بلدا بما فيها دول عربية مثل السعودية والأردن ومصر، منذ العام 1994 وحتى 2011، تبين أن ميزة الإناث أبرزت تفوقهن في علامات المدرسة (للأنشطة داخل الحصص) بغض النظر عن المادة ، وتعكس الدرجات مكتسبات التعليم في سياق اجتماعية أكبر من الصف ذاته، أي تستدعي الإصرار والمثابرة على مدى فترات أطول، فيما تقيم الامتحانات القدرات الأساسية أو القدرات الأكاديمية المتخصصة في مرحلة معينة من سيرة الطالب أو الطالبة الدراسية دون المؤثرات الاجتماعية وقد تضخم الفرق في الدرجات بين الإناث والذكور في مواد اللغة وتضاءل الفارق لحدوده الدنيا في العلوم والرياضيات، ولم يبرز تفوق أداء الإناث في المدرسة بمواد الرياضيات والعلوم إلا في  مراحل ما قبل المتوسطة والثانوية، وازداد الفارق في الدرجات بين الإناث والذكور (لصالح الإناث) من التعليم الابتدائي حتى الإعدادي ولكنه تراجع بين مرحلتي الثانوية والجامعية. كما دقق القائمون على الدراسة في 369 من عينات الدراسات التي شملت نتائج 538,710 شاب و595,332 فتاة، من كل من السعودية والأردن والولايات المتحدة (حصتها بلغت 70% من العينة) ودول عديدة أخرى في كل القارات، وجرى تقييم الفارق بين درجات يمنحها المعلم أو المعلمة أو الدرجات الرسمية التي تم إحرازها في الامتحانات عن المراحل الابتدائية والوسطى والثانوية والجامعية. أما عن سر تفوق أداء الإناث مقابل أداء الذكور في الدراسة، والمتمثل في الانضباط الذاتي، فقد فسر القائمون على الأبحاث الجديدة أن العوامل الاجتماعية والثقافية قد تلعب دورا كبيرا في ذلك، فقد يفترض الأهل أن الأولاد أفضل من البنات في الرياضيات والعلوم مما يدفعهم لتشجيع البنات على الدراسة أكثر ويؤدي ذلك إلى تفوقهن. كما يلعب أسلوب التحصيل العلمي المختلف لدى كل من البنات والأولاد دورا في تفوق الإناث، اللاتي يسعين عادة للتركيز على فهم المادة فيما يسعى الذكور للتركيز على تحقيق النتائج النهائية من دراستهم. كما اكدت دراسة عمانية (البادري والكندري ،2019) ان الأسباب الرئيسية لتفوق الاناث هو أن الاناث أكثر انضباطا في حسن الاصغاء والتقيد بالتعليمات. وزيادة الدافعية عند الاناث، كما ان الاناث أكثر قدرة على الانتباه واتمام الواجبات وأما الأسباب الثانوية فتمثلت في ارتفاع معدلات التسرب لدى الذكور يساعد على تفوق الاناث، وامتلاك الاناث للمهارات الحركية الدقيقة وضبط النفس، وأساليب التدريس والتعلم تلعب دورا في نسب تفوق الاناث، والتوافق الاسري والعلاقات الاسرية الإيجابية له دور في التفوق وامتلاك المعلمات مهارات التدريس أكثر من المعلمين، والمناخ المدرسي لدى الاناث يتسم بالحرية والاحترام والتسامح، و تتمتع الاناث بمستوى عال من التكيف والصحة النفسية.

 

توصيات الباحثة لمعالجة ضعف مستوى الطلاب في الرياضيات والعلوم:

1-ضرورة مراجعة أهداف واستراتيجيات تطوير المناهج الحالية بشكل مستمر ولتتناسب مع الاهداف والاستراتيجيات العالمية في تدريس الرياضات والعلوم ومتوافقة مع المهارات التي تتطلبها الاختبارات الدولية.

2-قياس الجودة في تعليم الرياضيات والعلوم من خلال قياس مدى فعالية تعليم هاتين المادتين في مدارس الدول المشاركة بهدف مساعدة المملكة العربية السعودية جراء الاصلاحات التربوية اللازمة والمبنية على التقييم الموضوعي والشامل

3-اصلاح الأنظمة التعليمية بالوزارة من خلال تقديم المساعدات الفنية لصياغة السياسات والاستراتيجيات.

4-تنظيم دورات تسهم في رفع كفاءة معلمي الرياضيات والعلوم في اختبارات التيمز من اجل مواكبة الدول المتقدمة في هذا المجال.

5-زيادة نصاب الحصص في الرياضيات والعلوم على حساب مواد أقل أهمية يمكن للطالب تعلمها في وقت لاحق تحددها وزارة التعليم.

لمعالجة خلو المدار س من  واعداد البنية التحتية الرقمية الذكية STEM 6توفير المعامل الافتراضية

معامل الرياضيات.

7 -استخدام مزيج من الروبوتات والذكاء الاصطناعي المصمم حسب الحاجة وستستفيد منه نسبة كبيرة ومتزايدة من الطلبة من الروبوتات التي تتسم بالاستمرارية والمرونة، ويمكن للذكاء الاصطناعي أن يقوم بكثير من هذه المهمات، ويقلّص الوقت اللازم للتصحيح والعمل الإداري من أجل تكريس مزيد من الوقت للطلاب.

8-استخدام أنظمة التدريس الذكيّ التي تعتمد على عدداً من تقنيات التعلّم الآلي وخوارزميات التعلّم الذاتي التي تجمع مجموعات البيانات الكبيرة وتحلّلها. ويسمح هذا الجمع للأنظمة أن تقرّر نوع المحتوى الذي ينبغي تسليمه للمتعلّم بحسب قدراته واحتياجاته.


المراجع:

College, T., 2021. TIMSS 2019 International Results In Mathematics And Science. Timssandpirls.bc.edu: https://timssandpirls.bc.edu/timss2019

 البادري، سعود مبارك؛ الكندي, سيف بدر. (2019). أسباب تفوق الاناث على الذكور من وجهة نظر المعنين في الحقل التربوي واولياء أمور الطلبة. مجلة روافد المجلد. 1(3).71-115.

 القراميطي، شحاده. (2016). مستوى تحصيل طلبة المملكة العربية السعودية في الرياضيات والعلوم وفق نتائج الدراسات الدولية مقارنة بالدول الأخرى من وجهة نظر المعلمين والمشرفين (الأسباب– الحلول والعلاج. مجلة التربية للبحوث التربوية والنفسية والاجتماعية. جامعة الازهر-كلية التربية.326-370

الانضباط الذاتي سر تفوق الطالبات على الطلاب من الحضانة حتى الجامعة. تم الاسترجاع من:

https://rs.ksu.edu.sa/issue-1265/1556

اضف تعليق

عدد الأحرف المسموحة للتعليق: (1650)

التعليقات

وقت البيانات لتقنية المعلومات شركة برمجة في الرياض www.datattime4it.com