“ملتقى أسبار”.. تجربة رائدة للحوار وتبادل الرأي

15 مارس، 2020


الرياض، منال الجعيد

السبت 14 مارس 2020

 

عرضت إحدى جلسات المؤتمر الثامن للجمعیة السعودية للإعلام والاتصال، تجربة مختلفة تتعلق بشبكات التواصل الاجتماعي، من خلال ورقة قدمھا الدكتور إبراھیم البعیـّز بعنوان «حوار حول التنمیة في الفضاء الافتراضي». استعرضت الورقة تجربة «ملتقى أسبار»، وھو مبادرة للمسؤولیة الاجتماعیة لمؤسسة من القطاع الخاص، لتوظیف إحدى منصات التواصل الاجتماعي (WhatsApp) في مشروع تنموي. يضم الملتقى 100  شخصیة من مختلف التخصصات العلمیة، والمسارات المھنیة، والخبرات والتجارب العملیة، ووجدوا في تطبیق WhatsApp فرصة لإنشاء منصة للحوار وتبادل الرأي، ضمن الالتزام بقواعد وإجراءات تسعى إلى الموضوعیة والمنھجیة العلمیة.

مفھوم التنمیة الحديثة

ذكر البعیـّز في ورقته أن المفھوم الحديث للتنمیة تجاوز النظرة التقلیدية التي حصرت الأدوار التنموية بین القطاعین العام والخاص، متجاھلة القطاع الثالث الممثل بمؤسسات المجتمع المدني كشريك وعنصر مھم في منظومة المؤسسات المجتمعیة، وما يمكن أن تقوم به في مسیرة التنمیة بكل محاورھا وأبعادھا السیاسیة والاقتصادية والثقافیة.

المجتمع المدني

بین البعیـّز أن الدور والمسؤولیة الاجتماعیة لمؤسسات المجتمع المدني لا يقتصر على المشاريع الخیرية والأعمال التطوعیة، بل يمكن أن يدخل إلى دوائر صنع القرار، أو التأثیر بالأمور المتعلقة بالشأن العام. فمؤسسات المجتمع المدني قادرة على نقل نبض الشارع ومطالب وھموم واحتیاجات المواطنین؛ مما يؤھلھا لمساھمة جادة وفعلیة في تصحیح مسارات المشاريع والمبادرات التنموية، وتقديم تقويم موضوعي لمقدار نجاحھا في تحقیق الأھداف المأمولة منھا. فھي ھنا لیست مقتصرة فقط على النقابات والاتحادات والجمعیات ُ على اختلاف أھدافھا، بل تشمل مشاركة المواطنین حتى لو لم يكونوا منتظمین في مؤسسات م َرخص لھا رسمیا وفقا لتصنیف الیونسكو، ومن ھنا جاء اعتبار ملتقى أسبار كشكل من الأشكال الحديثة للمجتمع المدني.

تجربة أسبار

ذكر البعیز أن الورقة استعرضت تجربة ملتقى أسبار مع قضیة الأسبوع التي توزعت بین مجالات مختلفة للتنمیة تصدرھا قضايا الاقتصاد والمجتمع والسیاسة والإعلام، والتنويه بأن ما تم تقديمه من أوراق وما دار حولھا من نقاشات تتم طباعتھا في تقارير شھرية، وصل عددھا إلى 60 تقريرا، وكلھا متاحة على موقع الملتقى للقراء والتنزيل مجانا. تجدر الإشارة إلى أن عدد القراءات لھذه التقارير تجاوز 140 ألف مرة، وعدد التنزيل لھا قارب 16 ألف مرة.

ممیزات مؤسسات المجتمع المدني:

  • قادرة على نقل نبض الشارع ومطالب وھموم واحتیاجات المواطنین.
  • مؤھلة لمساھمة جادة وفعلیة في تصحیح مسارات المشاريع والمبادرات التنموية.

 

المصدر: صحيفة الوطن

http://www.alwatan.com.sa/a/1039812