ضيف الملتقى، معالي د. حسام زمان، يستعرض تجربة المملكة في عمليات التقويم والقياس

10 فبراير، 2020


 

أكد معالي د. حسام زمان، رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب، أن التوجه الحالي الذي تعمل عليه الهيئة الآن بعد اعتماده من مجلس الإدارة يتمثل في مشاركة جميع نتائج التقويم القائمة، بما يضمن تحمل الجهات والمؤسسات التعليمية لمسؤولياتها عن رفع جودة التعليم، وكذلك إشراك المجمتع في مناقشة قضايا التعليم بواقعية وشفافية وتقديم الحلول العلمية لمشكلاته.

جاء ذلك خلال إستضافة ملتقى أسبار لمعاليه ضيفاً في الملتقى مساء الأحد  15 جمادى الآخرة  1441 هـ الموافق 9 فبراير 2020 بحضور عدد من المثقفين والمهتمين والمختصين والباحثين والخبراء في مجال التعليم.

وتناول اللقاء الذي أداره الدكتور إبراهيم البعيز رئيس قسم الإعلام سابقاً بجامعة الملك سعود، تاريخ الهيئة وأهدافها وأدوارها الرئيسة والتزامها برفع جودة التعليم والتدريب في المملكة لأعلى المستويات العالمية.

وأشار معاليه إلى أن المملكة تعتبر من الدول المتقدمة في قطاعي التعليم والتدريب، مؤكدا أنها تملك تجربة رائدة وناجحة على المستوى الإقليمي، لاسيما أنها الأولى في توحيد جهات التقويم تحت مظلة واحدة تضمن استقلاليته، مما يعكس سعيها الدائم للتفوق والتنافسية للوصول إلى مراحل متقدمة في هذا المجال الذي يعد من أهم القطاعات التعليمية، انطلاقا من دوره الحيوي في رفع منظومة الجودة في التعليم.

واوضح أن قرار دمج جميع القطاعات المعنية بتقويم التعليم والتدريب وتوحيد أعمالها تحت مظلة واحدة كان قرارًا مهنيًا مدعومًا بتوجيه سياسي أعلى، لافتا إلى أنه سيحقق بإذن الله التكامل المنشود بين الهيئة والمراكز التابعة لها، وسيُسهم في كفاءة الإنفاق وسرعة إنجاز المهام المنوطة بالهيئة لمواكبة رؤية المملكة 2030 الرامية إلى تميز أداء الأجهزة الحكومية.

 

لمشاهدة اللقاء كاملأً: https://youtu.be/Pov7MXnaVfs

 

 

وقت البيانات لتقنية المعلومات شركة برمجة في الرياض www.datattime4it.com